الخطاب الملكي أكد على أهمية التكامل بين جهات المملكة لتحقيق التنمية

12 نوفمبر 2019 - 11:59 م

قال رئيس جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة-وادي الذهب، الحسن لحويدك، إن خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، أكد على أهمية التضامن والتكامل بين كل جهات المملكة كدعامة أساسية لتحقيق التنمية.

وأوضح لحويدك، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك دعا في خطابه السامي إلى ضرورة استثمار وتسخير وتبادل المؤهلات والإمكانيات والطاقات التي تزخر بها كل جهة لفائدة توطيد سبل التعاون والتكامل بين سائر جهات المملكة.

وأشار إلى أن الخطاب الملكي أكد، في هذا الصدد، على أهمية الدور الذي يمكن أن يضطلع به الربط السككي (مراكش وأكادير) والطرقي (أكادير والداخلة) في دعم فرص التنمية والاستثمار، وإرساء دعائم الجهوية المتقدمة، وأسس النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية. وأشار إلى أن دينامية التعاون والتكامل التي دعا إليها جلالة الملك ستشكل دعما قويا لمشروع “ميناء الداخلة الأطلسي”، الذي من شأنه أن يجعل من جهة الداخلة – وادي الذهب قطبا اقتصاديا رائدا ولبنة مهمة في مسار تعزيز التبادل والتعاون المشترك مع دول الجوار.

وأضاف لحويدك أن تعزيز التعاون بين الجهات هو بمثابة دفعة قوية بالنسبة لجهة الداخلة – وادي الذهب، بالنظر إلى الموقع الاستراتيجي الذي تحظى به كجسر للمملكة مع عمقها الإفريقي، مما سيساهم في ترسيخ التعاون جنوب – جنوب وخدمة المنفعة المشتركة في إطار عملية رابح- رابح.

وخلص إلى أن الخطاب الملكي يدعو إلى إرساء عدالة مجالية ترتكز على أساس التكامل بين مختلف جهات المملكة، لكسب رهانات التنمية وطنيا وإقليميا وقاريا.