كونفدراليو العدل ينددون بجميع التجاوزات التي عرفتها مراكز الامتحانات والانتقالات، ويُطالبون الوزارة التدخل لتصحيح الوضع

4 ديسمبر 2019 - 12:24 م

توصلت جريدة “هلابريس” الإلكترونية ببيان من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يحمل عدة مواقف بعد اجتماع استثنائي كما جاء في البيان، للمكتب الوطني بالرباط يوم الأحد فاتح دجنبر الجاري، الاجتماع الذي تقرر جاء بعد إقصاء مئات الموظفين من امتحان الكفاءة المهنية خصوصا بدوائر بني ملال ،كلميم و الداخلة، ويضيف البيان أن الاجتماع جاء كذلك بعد ما أسماه تحويل مديرية الموارد البشرية إلى مركز الاستنطاق لممارسة التعذيب النفسي و استنزاف الأجر الشهري للموظفين.
ووجهت ذات النقابة في بيانها تحياتها للمجموعة الكونفدرالية بمجلس المستشارين على مجهوداتها في دعم قضايا الشغيلة بقطاع العدل ،كما اعتبر البيان أن المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020 تضرب في العمق الأمن القانوني للبلاد وتمس بمبدأ ربط المحاسبة بالمسؤولية.

كما ندد بما اعتبره إقصاء ممنهجا لمئات الموظفين من امتحان الكفاءة المهنية لسنة 2019.

وعبر نفس البيان عن رفض النقابة الوطنية للعدل لنتائج الحركة الانتقالية الاستثنائية حيث كرست ديمومة تشتيت الأسر وقهر إنسانية موظفي القطاع، وبالموازاة مع ذلك، طالبت النقابة وزير العدل بفتح تحقيق في الانتقالات خارج الدورة الاستثنائية و القانون، كما دعته إلى الاستجابة ولو بإعمال مسطرة الاستثناء لطلبات الانتقال للوضعيات الإنسانية وتقويم أخطاء الإدارة برفض نقل طالبات و طالبي الالتحاق بالزوج . وطالبت كذلك من وزير العدل ضمان النزاهة و الشفافية و تكافؤ الفرص في نتائج المباريات المهنية ، وسجل ذات البيان خروقات و تجاوزات في مجموعة من مراكز امتحان الكفاءة المهنية، و لم يفوت البيان مطالبة الوزير بمراجعة معايير الترقية بالاختيار على أساس الاستحقاق و القانون .
واختتمت النقابة الوطنية للعدل بيانها بدعوة شغيلة العدل إلى الرفع من منسوب التعبئة استعدادا لكل الاحتمالات القادمة .

هلابريس / محمد بوتخساين.