الكدشيون يستنكرون “الشطط” والتضييق على الحريات النقابية بجماعة أم البخث ويلوحون بالاعتصام ويطالبون والي الجهة بالتدخل

10 يناير 2020 - 12:07 م

أدانت نقابة الكدش ما اسمته التعسفات والشطط في حق كاتبها المحلي بجماعة أم البخث بزاوية الشيخ اقليم بني ملال. ووجهت رسالة إلى والي الجهة تطالب فيها بضرورة تدخله العاجل في هذه القضية.

وفي تصريح لجريدة “هلابريس” اكد مصطفى العتماني عن المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بان نقابته تتابع بقلق كبير هاته التطورات التي تعرفها جماعة ام البخت من خلال هاته القرارات الغير مقبولة والغير محسوبة العواقب التي يقوم بها رئيس هاته الجماعة اتجاه الموظفين وبخاصة زهواني عبدالرحمان الكاتب المحلي للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض، مضيفا ان هذه الممارسات تعتبر مسا وتضييقا خطيرا على الحريات النقابية ،مؤكدا في تصريحه بان هذا الرئيس يتحمل وحده تداعيات قراراته التي ستعيد عقارب الساعة الى سنة 2007 لما دام الاعتصام 3 أشهر بنفس الجماعة وبنفس الاساليب والتي تُوِّجت بتدخل وزارة الداخلية بعزل الرئيس انداك .
فالنقابي العثماني يقول :”نحن ندعو لتغليب لغة الحوار والذي نحن اهله واذا اختار الرئيس التصعيد فنحن اهله وسنكون مضطرين ومكرهين للدفاع عن حقوقنا بالنضال والصمود “. وصرح الكدشي في هذا الصدد بانه تم عقد لقاء في الموضوع مع رئيس الشؤون الداخلية الذي ابدى استعداده لايجاد حل للمشكل المطروح وكلف في هذا الشأن رئيس دائرة القصيبة لربط الاتصال مع كل الاطراف المعنية بالموضوع وايجاد الحلول الممكنة في ظرف اسبوع.

ويقول مصطفى العثماني ان نقابته تمهلت في اتخاد أي قرار معولا على تدخل الولاية لوضع حد للخروقات والتضييق التي يمارسها رئيس الجماعة على الكاتب المحلي كدش بالجماعة.

وفيما يلي الرسالة الموجهة لوالي الجهة:

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل. النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض المكتب الجهوي لبني ملال خنيفرة. الى السيد والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل اقليم بني ملال. الموضوع : طلب تدخل من اجل انصاف الاخ عبد الرحمن زهواني مساعد اداري من الدرجة الثالثة موظف بجماعة ايت ام البخت اقليم بني ملال. تحية تقدير واحترام وبعد : يؤسف المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض لجهة بني ملال خنيفرة بابلاغكم الى ما يتعرض له الاخ زهواني عبد الرحمن كاتب الفرع لنقابتنا بجماعة ايت ام البخت لابشع صور التضييق من طرف رئيس الجماعة وبخلفيات انتقامية واضحة المعالم والتي تتجلى بالاساس مند توليه رئاسة الجماعة برسم انتخابات 2015 حيت جادت عبقريته بتوقيع اولى قراراته بالجماعة بوضع حد لالحاقه لولا تدخل السلطات المحلية في شخص السيد قائد قيادة ايت البخث انذاك لثنيه على التراجع عن قراره الجاءر بدعوى ضغوطات حزبية. ليستمر بعد ذلك مسلسل الانتقامات المتلاحقة والاستفزازات المتكررة من خلال توقيف خط هاتفه المحمول مؤخرا التابع للجماعة بدون سبب وجرده من الحاسوب المحمول وحرمانه من الاستفادة من التعويض عن الساعات الاضافية برسم سنة 2019، ومباشرة بعد ذلك فوجىء بعدم ادراج اسمه واقصاءه بمفرده من لائحة المستفيدين من التعويضات عن الاعمال الشاقة والموسخة الموجهة الى السيد قابض قباضة القصيبة والتي يوجد فيها جميع الموظفين المرتبين في السلم 06 الى السلم 09 برسم سنة 2020 إلا الاخ عبد الرحمن زهواني. والاغرب في هذا الانتقام المفضوح هو تنقيله خلال هذه الولاية عدة مرات مما يكشف النية المبيتة لهذا الرئيس اتجاه هذا الموظف الذي يشهد له الجميع بالكفاءة والانضباط في عمله وحسن خلقه ومن حاملي الشهادات العليا، وعمد مرة اخرى بتنقيله من مصلحة الشؤون التقنية الى مكتب حفظ الصحة بتاريخ 02دجنبر 2019 و بتاريخ 31دجنبر 2019 في ظرف اقل من شهر قام بتنقيله مرة اخرى لمصلحة الشؤون الادارية والقانونية مكلف بتدبير مرفق دار الشباب، بدون سبب يذكر. وفي هذا الاطار ومن حرصنا الشديد بتغليب لغة الحوار بدل لغة المواجهة والتصعيد مع رئبس هاته الجماعة نطالبكم السيد الوالي بالتدخل من اجل حماية هذا الموظف وانصافه واعادة الامور الى نصابها .

واذ نشكركم السيد الوالي على تفاعلكم الايجابي في هذا الموضوع تقبلوا فائق عبارات الاحترام والتقدير والسلام

عن المكتب الجهوي. صالح الفطومي. الكاتب الجهوي