كونفدراليو اللجنة التحضيرية لأطر وموظفي التعاون الوطني يعرضون آخر المستجدات الخاصة بالتحضير

10 يناير 2020 - 1:47 م

انعقد يوم السبت 04 يناير2020 بالمقر المركزي للكدش cdt بالدارالبيضاء الاجتماع الثالث للجينة المكلفة بالاعداد لاجتماع اللجنة التحضيرية المزمع عقده يوم السبت 18 يناير بنفس المقر، وقد تمحورت اشغال هذا الاجتماع حول المستجدات الخاصة بالتحضير، خاصة مايتعلق بالتعبئة والاتصال بمختلف المناضلين والموظفين الراغبين في الالتحاق بنقابتنا، حيث تم في هذا الصدد الترحيب بالملتحقات والملتحقين الجدد، وكذا الترحيب بعودة المناضلات والمناضلين المؤسسين، كما تم الانكباب خلال هذا الاجتماع على تدارس الخطوط العريضة للملف المطلبي وتدقيق هيكلة فقراته ومضامينه، وذلك بالشكل الذي يجعل منه ملفا مطلبيا شاملا ومتميزا من حيث الشكل والمضمون، ومنفتحا على كل الأفكار والمقترحات الهادفة الى تحسين الوضعية المادية والمعنوية لأطر وموظفي التعاون الوطني،وذلك من خلال إجراء دراسة مقارنةBenchmarking لكل الأنظمة الاساسية والوضعيات الإدارية لمعظم المؤسسات العمومية المشابهة لمؤسستنا،وذلك بهدف تبني افضل الممارسات والامتيازات المادية واستنباتها داخل مؤسسة التعاون الوطني(الأجور والتعويضات+الاعمال الاجتماعية+الحماية القانونية للموظفين).

*الاستمرار في تلقي مطالب ومقترحات الموظفين من مختلف الفئات والمناطق.

* تلازم النضال من اجل تحقيق مطالب الاطر والموظفين والترافع في نفس الوقت من اجل اعادة الاعتبار لمؤسسة التعاون الوطني وتمكينها من الامكانيات والموارد المالية واللوجيستية لتنفيذ برامجها وبالتالي تحسين ظروف الاشتغال لموظفيها.

*إرساء أسس ومبادئ العمل النقابي في صفوف العاملين بمؤسسة التعاون الوطني،العمل النقابي بمفهومه النبيل والهادف الى تحقيق المصلحة العامة لعموم الموظفين دون تحيز او استثناء، العمل النقابي القائم على مبادئ الديمقراطية واشراك الجميع في اتخاذ القرار وتنفيذه.

* وضع خطة تواصلية للترافع والنضال من اجل الملف المطلبي، وذلك عبر استثمار مختلف وسائل الاعلام والتواصل وكذا تنظيم لقاءات مع مختلف الفاعلين السياسيين والحزبين كل الجهات ذات الصلة بالملف المطلبي(رئيس الحكومة،الوزارة الوصية،الادارة المركزية فرق برلمانية، زعماء الاحزاب، مؤسسات الحكامة كالمجلس الاقتصادي والاجتماعي،مؤسسة محمد الخامس،التنسيقية الوطنية للمبادرة indh,… الخ).

*التماس التدخل الملكي في آخر المطاف.