صوت وصورة
اصطدام سفينتين بقناة السويس
واباز والله ما يحشم خالد السكاح والحالة المادية المزرية
فضيحة سعد المجرد يتحرش بخطيبة صديق طفولته
لقطة طريفة من ملاعبنا اليوم وحصلا واش من حصلة
جمهور الرجاء تساند و تصيح داعش داعش‎
فضيحة من العيار التقيل قائد مقاطعة17 بدرب السلطان يفرض الرشوة على بائعي الاضاحي ويمنعهم من مزاولة عملهم
حوادث
فضيع جدا : اعتقال اب حاول اغتصاب ابنته بمدينة انزكان
اقتحام حمام للنساء بالدارالبيضاء والأمن يفشل في اعتقال الجناة
 اقتصاد
هذا هو ثمن الايفون 6 المطلي بالذهب لكل من يريد إهداءه
تراجع تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة في نهاية غشت
 رياضة

 
بالصور...فنانة سورية تتعرى من اجل ايقاف الحرب

بالصور...فنانة سورية تتعرى من اجل ايقاف الحرب

 

احتفت العاصمة السورية دمشق بالفنانة التشكيلية الأمريكية- السورية هالة فيصل الشهيرة بـ"تعرّيها" في نيويورك احتجاجا على حرب الولايات المتحدة في العراق، وذلك بإقامة أضخم معرض لها في فندق "فور سيزونز" الذي يعتبر أضخم وأحدث فندق خمس نجوم في دمشق.
وكانت فيصل، 49 سنة، خلعت ثيابها كلها في ساحة "واشنطن سكوير بارك" في نيويورك عام 2005، ووقفت عارية تماما أمام وسائل الإعلام والسائحين وكتب على ظهرها وباللون الأحمر عبارات تطالب بإيقاف الحرب في العراق وفلسطين.
وقالت هالة فيصل لمراسلة العربية حيان نيوف إن "دعوتها إلى بلدها سوريا لإقامة هذا المعرض الذي انطلق في 19-2-2007 ويستمر لشهر، دليل على تفهم الناس إزاء ما قامت به من خطوة احتجاجية عام 2005"، وعبرت عن سعادتها البالغة "لأن الناس تفهمت ذلك الأمر".
وأضافت : عندما يقوم الإنسان باحتجاج من هذا النوع هناك من يقبل وهناك من يرفض وهذا بالنهاية أمر صحي. بشكل عام الناس رحبت بما قمت به وأيدت خطوتي، وقد كان لدي بعض التخوف من ردة فعل الناس قبل قدومي إلى دمشق.
وأشارت إلى أنها لم تتلق بعد خطوتها الاحتجاجية أي تهديد أو احتجاج من أي جهة، لافتة إلى أن غالبية الناس تفهموا ما قامت به كما أن "الكثيرين في سوريا اعتبروا خطوتي مشرّفة".
ويعتبر معرض هالة فيصل الأضخم من نوعه في سوريا حيث وضعت اللوحات، وعددها 43 لوحة، في صالتين، وهي لوحات كبيرة يصل عرض بعضها إلى مترين وأكثر.

احتفت العاصمة السورية دمشق بالفنانة التشكيلية الأمريكية- السورية هالة فيصل الشهيرة بـ"تعرّيها" في نيويورك احتجاجا على حرب الولايات المتحدة في العراق، وذلك بإقامة أضخم معرض لها في فندق "فور سيزونز" الذي يعتبر أضخم وأحدث فندق خمس نجوم في دمشق.

وكانت فيصل، 49 سنة، خلعت ثيابها كلها في ساحة "واشنطن سكوير بارك" في نيويورك عام 2005، ووقفت عارية تماما أمام وسائل الإعلام والسائحين وكتب على ظهرها وباللون الأحمر عبارات تطالب بإيقاف الحرب في العراق وفلسطين.

وقالت هالة فيصل لمراسلة العربية حيان نيوف إن "دعوتها إلى بلدها سوريا لإقامة هذا المعرض الذي انطلق في 19-2-2007 ويستمر لشهر، دليل على تفهم الناس إزاء ما قامت به من خطوة احتجاجية عام 2005"، وعبرت عن سعادتها البالغة "لأن الناس تفهمت ذلك الأمر".

وأضافت : عندما يقوم الإنسان باحتجاج من هذا النوع هناك من يقبل وهناك من يرفض وهذا بالنهاية أمر صحي. بشكل عام الناس رحبت بما قمت به وأيدت خطوتي، وقد كان لدي بعض التخوف من ردة فعل الناس قبل قدومي إلى دمشق.

وأشارت إلى أنها لم تتلق بعد خطوتها الاحتجاجية أي تهديد أو احتجاج من أي جهة، لافتة إلى أن غالبية الناس تفهموا ما قامت به كما أن "الكثيرين في سوريا اعتبروا خطوتي مشرّفة".

ويعتبر معرض هالة فيصل الأضخم من نوعه في سوريا حيث وضعت اللوحات، وعددها 43 لوحة، في صالتين، وهي لوحات كبيرة يصل عرض بعضها إلى مترين وأكثر.

هلابريس / متابعة عبر الشبكات الاجتماعية

 




pub2
القسم : .عين على الفيس بوك. | في : 22/4/2013 | الساعة : 08:57 | المصدر : هلا بريس-متابعة عبر الشبكات الاجتماعية


إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية
 
المزيـد من : عين على الفيس بوك
«إيلمبا».. أول شبكة تواصل اجتماعي أفريقية تحاكي «الفيس بوك» 29 قراءة
بالصور: أجرى 100 عملية تجميل ليتحول الى اللعبة “كين” 66 قراءة
بالفيديو : القيادية التونسية خديجة بن عباد تحرق وتدنس القرأن الكريم وسخط فيسبوكي رهيب ,,, 2140 قراءة
عاجل: أنباء عن مقتل زعيم "داعش" الخليفة البغدادي 460 قراءة
ما علاقة الشعارات بالواقع داخل المستشفى الاقليمي ببني ملال ؟؟‎ 74 قراءة
هكذا يقضي أمير المؤمنين أبو بكر البغدادي وقت فراغه.. بالفيديو 935 قراءة
في السعودية.. تستعين بـ"جوجل ايرث" لممارسة الرذيلة مع الشباب..!! 705 قراءة
الشيخ "محمد الفيزازي" يهين النساء المناضلات ويصفهن بالعوانس والمترجلات 152 قراءة
سائح صيني ينشر صورة لمخلوق غريب يشبه الانسان 500 قراءة

إعلانات



فايس بوك

وجهات نظر
الامازيغ والثروة بالمغرب 29 قراءة
المرأة المغربية المهاجرة في ظل الأزمة الإسبانية 32 قراءة
خادمات البيوت: استعباد واضطهاد ! 150 قراءة
"الأتون" الامريكى للعرب 84 قراءة
الحياة المدرسية: التدبير البشري الناجع رهان حقيقي للإصلاح 64 قراءة
لقد ان الاوان ان تتخلى الجزائر عن حق المغرب في صحرائه وان تتعاون معه ضد الارهاب 67 قراءة
"خُبْزْ الدّارْ يَاكْلُوا البْرّاني" 82 قراءة
خالد صالح 81 قراءة
التفرغ النقابي بين المشروعية والمحسوبية ! 282 قراءة
دروس في السياسة: لماذا فشل الاضراب الوطني العام 152 قراءة

هلا سبور