صوت وصورة
فيديو أول إنسان يقتحم بوابة الجحيم..
تدشينات ملكية بوجدة
بنكيران للعرايشي: ناس كاتموت في غزة وأنتما دايرين شطيح والمسلسلات‎
المغرب يرسل وعاظ الى كاتالونيا‎
الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر بوجدة‎
مراقبة السلامة الصحية للمنتجات الغذائية في رمضان‎
حوادث
قتيلان و تسعة جرحى في حادثة سير بإقليم طرفاية
6 قتلى في اصطدام شاحنة بسيارة خفيفة على الطريق الرابطة بين مراكش وورزازات
 اقتصاد
مجموعة القرض الفلاحي بالمغرب تدعم القطاع التعاوني الغابوي
التمور الجزائرية تغزو الأسواق المغربية
 رياضة

 
عمر التلباني يخضع لعمليتين جراحيتين

عمر التلباني يخضع لعمليتين جراحيتين

خضع الشاعر الغنائي عمر التلباني يوم الخميس الماضي بإحدى مصحات مدينة الدار البيضاء لعملية جراحية من أجل استئصال كليته اليسرى المريضة التي لم ينفع معها علاج. ومن المنتظر أن يخضع في الأيام المقبلة لعملية جراحية للكلية اليمنى من أجل تفتيت حصواتها وأملا في تأدية وظيفتها على أحسن وجه.

ويأمل عمر التلباني أن يعيد إليه هذا التدخل الطبي بعضا من عافيته ويخفف عنه آلام المرض الذي عانى منه لسنوات ومشاق عملية تصفية الكلى المكلفة جسديا ونفسيا وحتى ماديا، فرغم توفره على التغطية الصحية في إطار تعاضدية الموظفين و«الكنوبس» فإن تكاليف الاستشفاء والعلاج تستنزف مصاريف مهمة من ميزانيته وميزانية أسرته المحدودة.

ورغم معاناته الجسدية والمادية فإن عمر التلباني ظل يكابد ويصارع المرض لوحده مانعه من الشكوى من الألم وضيق الحال أنفته وكبرياؤه المعروف بهما. هو الشاعر المبدع الذي أعطى من روحه وعمره أجمل الإبداعات المغربية ولم ينل إلا القليل مما يستحقه من اعتراف وتقدير.

واليوم وهو في هذه الوضعية الصحية الصعبة والحرجة ـ وإن لم يطلب ذلك ـ فإنه في حاجة إلى التفاتة عاجلة تخفف عنه بعضا من معاناته التي تضاعفت مع مر السنين،  البداية كانت من الفنان الكبير عبد الهادي بلخياط الذي زار عمر التلباني في بيته وكان عونه في دخوله المستشفى والاستشفاء والأمل كل الأمل أن يهب جميع الفنانين سواء الذين كتب لهم الروائع أو حتى الذين لم يكتب لهم من أجل إنقاذ حياة هذا الشاعر المتميز، عبر التفاتة مادية ومعنوية تكرمه وتعيد إليه الاعتبار هو، الذي لم يفقد يوما الاعتبار والاحترام والتقدير حتى في أصعب الحالات.

جدير ذكره أن عمر التلباني كاتب الكلمات والشاعر الغنائي المتميز قد بدأ مشواره في منتصف السبعينيات وقد كتب لأبرز الأسماء الفنية  المغربية، عبد الهادي بلخياط، محمود الإدريسي، سميرة سعيد، وأبرز الملحنين حسن القدميري، محمد بنعبد السلام، سعد الشرايبي وعبد النبي الجيراري، إلأ أنه لمع أكثر مع الموسيقار والمطرب عبد الوهاب الدكالي الذي كتب له أغنية «سوق البشرية» وتوجت بالجائزة الكبرى لمهرجان القاهرة الغنائي.

هلابريس / متابعة




pub2
القسم : .عالم الفن. | في : 21/5/2013 | الساعة : 11:10 | المصدر : هلا بريس-متابعة عبر الشبكات الاجتماعية


إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية
 
المزيـد من : عالم الفن
صالون أسماء بنكيران للثقافة والفنون 48 قراءة
المغرب ممثل في الدورة السابعة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية في طرابزون (تركيا) 69 قراءة
غزة الاسطورة 62 قراءة
أبتاه.. 175 قراءة
مراد البورِيقي: أوّل صيَامِي مع توأمِي وجدِيدِي "اعْيِيتْ نْصْبْر عْلَى بُعدُو" 67 قراءة
وصيتي إليك يا قلبي من قلبي 79 قراءة
ياأهـل العروبة والدّين 253 قراءة
الفنانة سميرة سعيد تعتذر عن استلام جائزة وورلد ميوزيك أوارد بموناكو 147 قراءة
ديانا حداد تفوز بوسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيراً في العالم 161 قراءة

إعلانات



فايس بوك

وجهات نظر
الانحياز المصرى لإسرائيل 40 قراءة
مشوار محمد البسطاوي.... إلى أين؟؟؟؟؟؟؟ 32 قراءة
ردا على المسمى أحمد صدقي حول "تنغير بريئة من التطبيع و المطبعين" 37 قراءة
المخلص الموعود! 43 قراءة
دعمنا للمقاومة الفلسطينية كدعمنا لإستقلال وطننا 98 قراءة
لما تبتلى بقوم لا يفقهون الا لغة السلاح فاصبر على ما اصابك 45 قراءة
أكاديمية البيضاء تفجر فضيحة سوداء !! 269 قراءة
من منطق الصراع إلى تكريس أزمة الثقة 49 قراءة
"غزة وجمع العدوان الظالم" 47 قراءة
الا يعني تمسك مصر بمبادرتها سببا في اسمرار الحرب 42 قراءة

هلا سبور